آخر الأخبار
الرئيسية / أحداث الساعة / السلالة المتحورة من كورونا تُحاصر الجزائر من كل الاتجاهات

السلالة المتحورة من كورونا تُحاصر الجزائر من كل الاتجاهات

بعد تونس و المغرب،أعلنت ليبيا عن تسجيل أولى حالات الإصابة بالسلالة المتحورة من فيروس كورونا،ما يجعل الجزائر مهددة من كل الإتجاهات خاصة على حدودها الشرقية و الغربية و الجنوبية و احتمال إعادة غلق جميع المعابر الحدودية البرية التي تم إعادة فتحها لستثنائيًا للتبادل التجاري.

السلالة المتحورة من كورونا تُحاصر الجزائر من كل الإتجاهات

فقد أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، مساء أمس الأربعاء، اكتشاف 23 حالة إصابة بالنوع الجديد المتحور لفيروس كورونا المستجد المعروف بـ”طفرة لندن”.

وقال بيان للمركز إن “فريق خبراء الفيروسات وتقنية الأحياء الجزئية بالمختبر المرجعي لصحة المجتمع بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض بطرابلس قام بإجراء اختبارات للكشف عن النوع الجديد المتحور لفيروس كورونا المستجد المعروف بطفرة لندن”.

وأضاف أنه “قد تبين من خلال الكشف على 88 عينة عشوائية موجبة لفيروس كورونا بأن عدد 23عينة كانت من النوع الجديد المتحور المعروف بطفرة لندن أي بنسبة 26% من إجمالي العينات”.

وبذلك، يقول المصدر “تم تأكيد وجود هذا النوع معمليا لأول مرة في ليبيا” منبها إلى أن “هذا النوع يتصف بسرعة الانتقال ونشر الإصابة في المجتمع”.

يشار إلى أن إجمالي الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في ليبيا، بلغ، إلى غاية مساء أمس الأربعاء، 131 ألفا و262 حالة، تتضمن 117 ألفا و991 حالة تعافي، و2151 حالة وفاة.
و قبل ذلك أعلنت وزارة الصحة بالمغرب، مساء السبت الماضي، عن تسجيل 21 حالة إصابة بالسلالة الجديدة لفيروس كورونا.

وأوضح المصدر ذاته أن ائتلاف المختبرات الجينية والسلالات المنتشرة لفيروس كورونا رصد الحالات الجديدة، وهي حالات متحورة من السلالة الإنجليزية، ليصل العدد الإجمالي لهذه الطفرات إلى 24 سلالة تم الكشف عنها إلى حد الآن.

وأضاف بلاغ الوزارة أن “جهاز المراقبة الجينومية لم يكتشف حتى الآن أي نوع من التحور الجنوب أفريقي أو البرازيلي لفيروس كورونا بالبلاد”.

و منذ أسبوع رصدت وزارة الصحة التونسية سلالة جديدة محلية لفيروس كورونا لدى شخصين في ولاية تونس، وفق ما كشفه مدير عام الصحة بالوزارة فيصل بن صالح خلال ندوة صحافية اليوم بمقر الوزارة بالعاصمة، خصصت للإعلان عن المتغيرات الجينية لفيروس كورونا في تونس.

وأوضح بن صالح أن نتائج التقصي الأولي لم تثبت إلى الآن خطورة معينة لهذه السلالة المتغيرة سواء من ناحية الأعراض أو سرعة الانتشار، “وهي لا تبعث على القلق”، مؤكدا مواصلة وزارة الصحة عملية التشخيص الجيني حسب المعايير والتوصيات المعمول بها في هذا الخصوص.
وأكد أن هذه السلالة محلية وسجلت تشابها على مستوى “الجينوم 501 ” مع السلالات المتغيرة بكل من البرازيل وبريطانيا وجنوب أفريقيا بالإضافة إلى بعض الخصائص الأخرى التي سيتم التعمق في دراستها خلال الأسبوع القادم، للتعرف على خصائصها الإبديمولوجية لدراسة مدى تأثيرها في خطورة الإصابات وسرعة انتشار الفيروس.

وأفاد مدير عام الصحة بأن حالتي الإصابة بالسلالة المتحولة من كوفيد-19 سجلتا بمنطقتي المرسى وباردو، لافتا إلى أن الأولى لمسن يعاني من أمراض القلب والسكري وكانت نتائج تحليله المخبري سلبية قبل أن يتبين أنه حامل لسلالة جديدة، والثانية لدى شاب يبلغ من العمر 17 سنة ولم يكن حاملا للأعراض.

وبين أن مخابر البحث والمراكز المختصة بعديد الجهات تهتم منذ مارس الماضي بتحديد المتغيرات الجينية العديدة التي تحدث بشكل طبيعي على كل فيروس خلال انتشاره غير أن غالبها ليس له تأثير على حدة المرض أو انتشاره.

ومن جهته بين المدير العام لمعهد باستور تونس، وعضو اللجنة العلمية لمجابهة كورونا، الهاشمي الوزير، أن الفيروس يتغير عندما ينتشر وعندما تمس هذه التغيرات مناطق معينة وبعدد معين لتظهر لها خصوصيات جديدة تؤثر على مدى الانتشار وتصبح بذلك هناك سلالة متغيرة، مشيرًا إلى أنه تم التفطن للسلالة المتحولة في تونس من خلال عينة عشوائية متكونة من ما بين 60 و70 من التحاليل المخبرية التي تم إخضاعها لتقطيع خاص وتقنية متقدمة من البحث.

-التحرير-

شاهد أيضاً

الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة يستقبل سفير البرتغال بالجزائر

استقبل الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة ضيافات نسيم ، اليوم الاثنين بمقر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجـــــل