الرئيسية / أنباء العالم / المغرب يعيش وضعًا مقلقًا نتيجة سوء توزيع الثروة الذي فاقم من فقر المغاربة

المغرب يعيش وضعًا مقلقًا نتيجة سوء توزيع الثروة الذي فاقم من فقر المغاربة

أسقط إسماعيل العلوي, الأمين العام السابق لحزب “التقدم والاشتراكية” ورقة التوت التي كانت تخفي الكثير من عيوب و مشاكل المغرب و عرى نظام المخزن و أطهره على حقيقته,و أوضح أن المغرب “يعيش وضعًا “مقلقًا”, نتيجة سوء توزيع الثروة الذي فاقم من فقر المغاربة وفقًا لوكالة الأنباء الجزائرية.

المغرب يعيش وضعًا مقلقًا نتيجة سوء توزيع الثروة الذي فاقم من فقر المغاربة

وقال العلوي, خلال كلمة ألقاها باسم مجموعة من المؤسسات الفكرية المغربية, في ندوة نظمت عن بعد, أمس السبت, “إن المغرب يواجه تحديات كبرى قد ترهن مستقبله,وهو ما يستدعي تبني مقاربة تنموية جديدة وملحة, من أجل توطيد مغرب المواطنة المتجددة”.

إسماعيل العلوي-الأمين العام السابق لحزب “التقدم والاشتراكية” المغربي-

وأفاد العلوي إلى أن هذه المؤسسات التي اجتمعت من أجل إطلاق حوار وطني شامل, عنوانه
“مغرب المواطنة المتجددة”, ترى أنه يتعين بذل المزيد من الجهد لضمان المساواة الفعلية بين المواطنين , ترتكز على مبادئ تكافؤ الفرص بين الجميع”.

وأوضح أنه أمام الظروف الصعبة التي يمر بها المغرب اتفقت هذه الهيئات على القيام بمبادرة جماعية ذات بعد مواطنتي, نائية بنفسها عن أي مزايدة سياسية أو حسابات انتخابية أو تنافس حزبي”.

وأشار العلوي إلى أن هذه الهيئات عقدت عدة لقاءات لتوحيد الرؤى. وأكد أنه “بعد نقاش عميق وجاد وأمام الفراغ الفكري السائد, وغياب الحوار السياسي المسؤول, تقدمت كل مؤسسة بورقتها المتضمنة لتصوراتها واقتراحاتها” من أجل انجاح مشروع ” يؤسس لتعاقد اجتماعي متجدد”.

واعتبر الأمين العام السابق لحزب “التقدم و الإشتراكية” أن ” الإخفاقات المسجلة على الخصوص في المجالات الاجتماعية و في برامج محاربة الهشاشة و المتجلية في تعميق الفوارق الاجتماعية واستفحال مظاهر التخلف والإقصاء الاجتماعي, والزيادة في حدة الشعور بالحرمان والبؤس لدي الكثير من المواطنين,كلها ناتجة عن سوء توزيع الثروة الوطنية.

كما أرجع هذه الاخفاقات إلى” افتقاد العديد من السياسات العمومية للفعالية والنجاعة, بسبب غياب الالتقائية وعدم التوفيق بين النجاعة الاقتصادية والعدالة الاجتماعية لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة”.

وأضاف “أمام صعوبات الأوضاع وتضرر فئات واسعة من الشعب المغربي خاصة الفقيرة
منها, يضطر جزء منها إلى اللجوء إلى مختلف الطرق وأسوئها أحيانا بحثا عن لقمة العيش.

وشدد أن “كل هذا يؤكد أن المغرب ” يعيش ومنذ سنوات وضعية أقل ما يقال عنها أنها مقلقة”, مشيرًا إلى أن “ظرفية الجائحة لم تفاجئ المغاربة فقط مثل بقية العالم, بل نزلت عندهم كسيل جارف لتعمق هشاشة الأوضاع ولتكشف عن القصور في طرق تدبير الشأن العام”.

وأكد أن إنقاذ المغرب من ” الانزلاق إلى وضع يزداد تدهورا, يقتضي خلق شروط,أهمها “إرجاع الثقة للعلاقة بين المجتمع ومؤسسات الدولة”.

وشدد اسماعيل العلوي على أنه “من واجب الدولة الإنصات لصرخات الغضب الصادرة
من عمق المجتمع, وتجنب التصرفات السلبية التي تؤدي إلى التشنج والتطاحن والتوتر وحتى إلى مواجهات”.

شاهد أيضاً

في صفعة جديدة للمغرب…إسبانيا تدرس إدخال سبتة ومليلية في الـ”شينغن”

أعلنت وزارة الخارجية الإسبانية، عبر المسؤول عن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، خوان غونزاليز باربا، الخميس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجـــــل